HADIS DAN RIWAYAT TENTANG MAULID NABI BESAR MUHAMMAD SAW

 

رأي العلماء حول الإحتفال ذكرى مولد سيد البشر.

قال الامام أبو شامة شيخ الامام النواوى: ومن احسن ماإبتدع فى زماننا ما يفعل كل عام فى اليوم الموافق ليوم مولده صلى الله عليه وسلم من الصدقات والمعروف وإظهار الزينة والسرور, فإن ذلك مع ما فيه من الاحسان للفقراء مشعر بمحبته النبي صلى الله عليه وسلم وتعظيمه فى قلب فاعل ذلك, وشكر الله تعالى على ما من به من إيجاد رسوله صلى الله عليه وسلم الذى أرسله رحمة للعالمين كماقال تعالى(( لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم  يتلوا عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين.)) محمد رسول الله

قال الإمام السخاوى :أن عمل المولد حدث بعد القرون الثلاثة ثم لازال أهل الاسلام في سائر الأقطار والمدن الكبار, يعملون المولد ويتصدقون في لياله بأنواع الصدقات ,ويعتنون بقرأة مولده الكريم ويظهر عليهم من بركاته كل فضل عميم

وقال ابن الجوزى من خواصه :إنه أمان في ذلك العام وبشرى عاجلة بنيل البغية والمرام .الأنوار المحمدية

قال الحبيب السيد محمد بن علوى المالكى في حول الإحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف : إن أول المحتفلين بالمولد هو صاحب المولد وهو النبي صلى الله عليه وسلم كما جاء في الحديث الصحيح الذي رواه مسلم لما سئل عن صيام يوم الإثنين قال: ذاك يوم ولدت فيه.

فهذا أصح وأصرح نص في مشروعة الإحتفال بالمولد النبوي الشريف.حول الإحتفال

وقال الشيخ محمد رضا في محمد رسول الله :وأول من أحدثه من الملوك الملك المظفر أبو سعيد صاحب إربل المتوفي 630هجرية وألف له الحافظ بن دحية تأليفا أسماه التنوير في مولد البشيرالنذير فأجازه الملك المظفر بألف دينار وصنع الملك المظفر المولد وكان يعمله في ربيع الأول ويحتفل به احتفالا هائلا وكان شهما شجاعا بطلاعاقلا عادلا وقيل انه كان يصرف على المولد ثلاثمائة ألف دينار.محمد رسول الله    

قال الحافظ الامام جلال الدين السيوطي في فتاويه في باب الوليمة: سئل عن عمل المولد النبوة في شهر ربيع الأول ما حكمه من حيث الشرع ؟ وهل هو محمود أو مذموم ؟ وهل يثاب فاعله أو لا؟  قال والجواب عندي أن أصل عمل المولد الذي هو اجتماع الناس وقرأة ما تيسر من القرأن ورواية الأخبار الواردة في مبداء أمر النبي صلى الله عليه وسلم وما وقع في مولده من الأيات ثم يمد لهم سماط يأكلونه وينصرفون من غير زيادة على ذلك من البدع الحسنة التي يثاب عليها صاحبها لما فيه من تعظيم قدر النبي صلى الله عليه وسلم واظهار الفرح والاستبشار بمولده الشريف .إعانة الطالبين

وجاء عن الإمام الزاهد القدوة أبى إسحق إبراهيم بن عبد الرحمن بن إبراهيم بن جماعة رحمة الله عليهم أنه كان بطيبة كان يعمل المولد ويصنع الطعام للناس, ويقول لو أستطيع لعملت بطول الشهر كل يوم مولدا.الإحتفال بذكر النعم واجب

وذكر الشيخ أحمد بن تيمية رحمه الله تعالى في كتابه إقتضاء الصراط المستقيم بعد أن ذكر أن محبة النبي صلى الله عليه وسلم في أتباعه والإقتداء بهديه وأطال في هذا الكلام إلى أن قال: فتعظيم المولد واتخاذه موسما فد يفعله بعض الناس ويكون له فيه أجر عظيم لحسن قصده وتعظيمه لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. ألإحتفال بذكر النعم واجب   

الإحتفال بمولده صلى الله عليه وسلم مستحب لما فيه من إظهار الفرح والسرور بمولده النبي صلى الله عليه وسلم وإطعام الطعام الى غير ذلك من الأفعال والأقوال الحسنة كذكر حياته وأخلاقه والأدوار التى مر بها من صغره حتى توفاه الله تعالى.

وأن الفرح به صلى الله عليه وسلم مطلوبة بأمر القران من قوله تعالى ((قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا)).

واستدل شيخ الإسلام الحافظ ابن حجر العسقلانى أن المولد بدعة حسنة بخبر الصحيحين أنه صلى الله عليه وسلم لما قدم المدينة وجد اليهود يصومون يوم عاشوراء ,فسألهم ,فقالوا هذا يوم أغرق الله فيه فرعون ونجى موسى فنحن نصومه شكرا لله تعالى فقال صلى الله عليه وسلم أنا أحق بموسى منكم فصامه وأمر بصيامه.

يستفاد منه فضل الشكر لله تعالى بأنواع العبادات على ما من به فى يوم معين من إسداء نعمة أو دفع نقمة ويعاد ذلك في كل سنة في مثل ذلك اليوم.

وكان صلى الله عليه وسلم يعظم يوم مولده, ويشكرالله تعالى فيه على نعمته الكبرى عليه ,وكان يعبر عن ذلك التعظيم بالصيام كما جاء فى الحديث عن ابي قتادة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن صوم يوم الإثنين فقال فيه ولدت وفيه أنزل.

وقد رؤي أبو لهب بعد موته في النوم فقيل له ماحالك؟ فقال في النار إلا أنه يخفف عني كل ليلة إثنين وأمص من بين أصبعي هاتين ماء بقدر هذا, وأشار برأس أصبعه وإن ذلك بإعتاقي لثويبة عندما بشرتني بولادته النبي صلى الله عليه وسلم وبإرضاعها له.

فإذا كان أبولهب الكافر الذي نزل القرأن بذمه جوزي في النار بفرحه ليلة مولده النبي صلى الله عليه وسلم به, فماحال المسلم الموحد من أمة النبي صلى الله عليه وسلم يسر بمولده ويبذل ما تصل إليه قدرته في محبته صلى الله عليه وسلم.

ويقول ذلك الحافظ شمس الدين الدمشقي: إذا كان هذا كافرا جاءه ذمه, بتبت يداه في الجحيم مخلدا ,أتى أنه في يوم الإثنين دائما, يخفف عنه السرور بأحمد , فماظن بالعبد الذى طول عمره بأحمد مسرورا ومات موحدا.حول الإحتفال

نسبه الشريف لم يلتق من سفاح الجاهلية

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال كنت نورا بين يدى الله تعالى قبل أن يخلق آدم بألفى عام ,يسبح الله تعالى ذلك النور وتسبح الملائكة بتسبيحه, فلما خلق الله آدم ألقى ذلك النور في طينته فأهبطنى الله تعالى في صلب آدم إلى الأرض, وحملنى في السفينة في صلب نوح ,وجعلنى في صلب إبراهيم الخليل حين قذف به في النار, ولم يزل ينقلنى من الأصلاب الطاهرة إلى الأرحام الزكية الفاخرة حتى أخرجنى الله من بين أبوي ولم يلتقيا علي سفاح قط.فتح الصمد

وفي حديث سلمان رضى الله عنه قال هبط جبريل على النبي صلى الله عليه وسلم فقال : إن ربك يقول إن كنت اتخذت إبراهيم خليلا فقد اتخذتك حبيبا وماخلقك خلقا أكرم علي منك, ولقد خلقت الدنيا وأهلها لأعرفهم كرامتك ومنزلتك عندي ولولاك ماخلقت الدنيا , ولقد ولدت حوآء من آدم أربعين ولدا في عشرين ولدا في عشرين بطنا ووضعت شيثا وحده كرامة لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فإن نوره إنتقل من آدم إلى شيث وقبل وفاته جعله وصيا على ولده ثم أوصى شيث ولده بوصية آدم أن لايضع هذا النور إلا في المطهرات من النساء ولم تزل هذه الوصية جارية تنقل من قرن إلى قرن إلى أن أد الله النور إلى عبد  المطلب  وولده عبد الله وطهر الله هذاالنسب الشريف من سفاح الجاهلية كما ورد في الحديث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ماولدنى من سفاح الجاهلية شيئ ماولدنى إلا النكاح الإسلام,

       وعن هشام الكلبى عن أبيه قال: كتبت للنبي صلى الله عليه وسلم خمسمائة أم فما وجدت فيهن سفاحا ولاشيئا مما كان من أمر الجاهلية .

أقسام النكاح في الجاهلية

قال في فتح الصمد السفاح هو الزنا ,والمراد هنا أن المرأة تسافح رجلا مدة ثم يتزوجها بعد ذلك

والسفاح في الجاهلية أنواع فالأول هو أن تسافح المرأة رجلا مدة, ثم إذا أعجبته  وأعجبها تزوجها. والثانى هو أن يطأ البغي جماعة , واحد بعد واحد, فإذا ولدت ولدا ألحقته بمن غلب عليه شبهه منهم .والثالث هو أن تستبضع المرأة من أجنبي إذا طهرت من حيضها بأمر زوجها, ثم يعتزلها حتى يتبين حملها من ذلك الرجل الذى إستبضعت منه ثم إن أحب أصابها. والرابع وهو أن يجتمع جمع دون العشرة ويدخلون على إمرأة ذات راية, فيطئونها كلهم فإذا وضعت ومر لها من الوضع ليال أرسلت لهم فلا يتخلف رجل منهم, فتقول قد عرفتم ماكان من أمركم وقد ولدت فهو إبنك يافلان تسمى من شاءت فيلحقه وإن لم يشبهه ولا يستطيع نفيه .والخامس هو أن ينكح أكبر أولاد الرجل زوجته .فتح الصمد

وكان من المعروف في أهل الجاهلية أنهم كانوا يعددون بين الزوجات من غير حد معروف ينتهى إليه حتى حددها القرأن في أربع,وكانوا يجتمعون بين الأختين, وكانوا يتزوجون بزوجة آبائهم إذا طلقوها أو ماتوا عنها حتى نهى عنهما القرأن.الرحيق المختوم

فضائل ذكرى مولد الرسول صلى الله عليه وسلم

قال سيدنا أبو بكر الصديق: من أنفق درهما على قرأة مولد النبي صلى الله عليه وسلم كان رفيقى في الجنة

وقال سيدنا عمر رضي الله عنه: من عظم مولد النبي صلى الله عليه وسلم فقد أحيا الإسلام

وقال سيدنا عثمان رضي الله عنه: من أنفق درهما على قرأة مولد النبي صلى الله عليه وسلم فكأنما شهد غزوة بدر وحنين.

وقال سيدنا علي كرم الله وجهه من عظم مولد النبي صلى الله عليه وسلم وكان سببا لقرأته لايخرج من الدنيا إلا بالإيمان ويدخل الجنة بغير حساب.   

وقال سيدنا الحسن البصرى رضي الله عنه: وددت لوكان لي مثل جبل أحد ذهبا لأنفقته على قرأة مولد الرسول.                                                                               

وقال سيدنا الجنيد البغدادي رحمه الله :من حضر مولد الرسول وعظم قدره فقد فاز بالايمان.                                                                                   

وقال سيدنا معروف الكرخي  قدس الله سره :من هيأ لأجل قرأة مولد الرسول طعاما وجمع إخونا وأوقد سراجا ولبس جديدا وتعطر وتجمل لمولده حشر الله تعالى يوم القيامة مع الفرقة الأولى من النبيين, وكان في أعلى عليين

وقال الإمام فخر الدين الرازى: مامن شخص قرأ مولد النبي صلى الله عليه وسلم على ملح أو بر أو شيئ آخر من المأكولات إلا ظهرت فيه البركة ,وفي كل شيئ وصل إليه من ذلك المأكول فإنه يضطرب ولا يستقر حتى يغفر الله لأكله,

       وإن قرئ مولد النبي صلى الله عليه وسلم على ماء فشرب من ذلك الماء دخل قلبه ألف نور ورحمة, وخرج منه ألف غل وعلة ولايموت ذلك القلب يوم تموت القلوب,

ومن قرأ مولد الرسول على دراهم مسكوكة فضة كانت أو ذهبا وخلط تلك الدراهم مع دراهم أخرى وقعت فيها البركة ولا يفتقر صاحبها ولا تفرغ يده ببركة مولد الرسول صلى الله عليه وسلم .     

وقال الامام اليافعي اليمنى رحمه الله :من جمع لمولد النبي صلى الله عليه وسلم إخوانا ,وهيأ طعاما, وأخلى مكانا ,وعمل إحسانا, وصار سبابا لقرأة مولد الرسول صلى الله عليه وسلم ,بعثه الله تعالى يوم القيامة مع الصدقين والشهداء والصالحين ويكون في جنات النعيم

وقال الإمام سر السقطى  رحمه الله  :من قصد موضعا يقرأ فيه مولد النبي صلى الله عليه وسلم فقد قصد روضة من رياض الجنة لأنه ما قصد ذلك الموضع إلا لمحبة النبي صلى الله عليه وسلم  وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من أحبني كان معي في الجنة.                         

وقال سلطان العارفين جلال الدين السيوطي  رحمه الله تعالى: مامن بيت أو مسجد أو محلة قرئ فيه مولد النبي صلى الله عليه وسلم إلا حفت الملائكة بأهل ذلك المكان وعمهم الله بالرحمة والمطوقون بالنور يعنى جبريل وميكائيل وعزرائيل عليهم السلام فإنهم يصلون على من كان سببا لقرأة مولد النبي على الله عليه وسلم.

وقال أيضا : مامن مسلم قرئ في بيته مولد النبي صلى الله عليه وسلم إلا رفع الله تعالى القحط والوباء والحرق والأفات والبليات والنكباتوالبغض والحسد وعين السوء واللصوص عن أهل ذلك البيت فإذا مات هون الله تعالى عليه جواب منكر ونكير وكان مقعده صدق عند ملك مقتدر النعمة الكبرى

ونقل عن بعض السلف أن النبي يستاذن ربه لحضور حفلة مولده وبحضوره حضرت أرواح ألأنبياء وألأولياء وبذلك تنزل الرحمات 

قال الحبيب صالح بن عبدالله يحضر النبي صلى الله في كل مولد عند المقام فيه إلا مولد الديبعي فإنه يحضره كله .

حكايات في فضائل المولد خير البشر                 

حكى أنه كان في زمان أمير المؤمنين هارون الرشيد شاب في البصرة مسرف على نفسه وكان أهل البلد ينظرون اليه بعين التحقير لأجل أفعاله الخبيثة غير أنه كان إذا قدم شهر ربيع الأول غسل ثيابه وتعطر وتجمل وعمل وليمة واستقرأ  فيها مولد النبي صلى الله عليه وسلم ودام على هذا الحال زمانا طويلا ثم لما مات سمع أهل البلد هاتفا يقول أحضروا ياأهل البصرة إشهدوا جنازة ولي من أولياء الله فإنه عزيز عندي فحضر أهل البصرة جنازته ودفنوه فرأه في المنام وهو يرفل في حلل سندس واستبرق فقيل له بما نلت هذه الفضيلة قال بتعظيم مولد النبي صلى الله عليه وسلم.

وحكي ايضا أنه كان في زمان الخليفة عبد الملك بن مروان شاب حسن الوجه في الشام وكان يلهو بركوب الخيل فبينما هو ذات يوم على ظهر حصانه اذ أجفل الحصان وحمله في سكك الشام ولم يكن له قدرة على منعه فوقع طريقه على باب الخليفة فصادف ولده ولم يقدر الولد على رد الحصان فصدمه بالفرس وقتله فوصل الخبر الى الخليفة فأمر بإحضاره فلما أن أشرف اليه خطر على باله أن قال: إن خلصني الله تعالى من هذه الواقعة أعمل وليمة عظيمة وأستقرئ فيها مولد النبي صلى الله عليه وسلم، فلما حضره قدامه نظر اليه ضحك بعد ما كان يحنقه الغضب فقال: يا هذا اتحسن السحر ؟ قال لا  والله يا أمير المؤمنين فقال: عفوت عنك ولكن قل لي ماذا قلت ؟ قال قلت: إن خلصني الله تعالى من هذه الواقعة الجسيمة أعمل له وليمة لأجل مولد النبي صلى الله عليه وسلم  فقال الخليفة: قد عفوت عنك وهذه الف دينار لأجل مولد النبي صلى الله عليه وسلم وأنت في حل من دم ولدي فخرج الشاب وعفي عن القصاص وأخذ ألف دينار ببركة مولد النبي صل الله عليه وسلم.

زواج عبد الله بآمنة بنت وهب

قال الإمام حسن بن أحمد البكرى رحمة الله عليه :لما أراد الله الجليل جل جلاله أن ينقل نور سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم, حرّك في قلب عبد الله بن عبد المطلب أن يتزوج ,فقال عبد الله لأمه((أريد منك أن يخطبي لى إمرأة ذات حسن وجمال وقدّ واعتدال وبهاء وكمال وحسب ونسب عال )),قالت حباّ وكرامة يا ولدي, ثم إنها دارت أحياء قريش وبنات العرب فلم يعجبها إلاّ أمنة بنت وهب ,فقال يا أماّه أنظريها مرة ثانية فمضت ونظرتها, فإذا هي تضئ كأنها كوكب درّيّ  فأنقدوها أوقية من فضة وأقية من ذهب ومائة من الإبل ومثلها من البقرة والغنم وذبح وأصلح طعام كثير لأجل عرش عبد الله بن عبد المطلب وزفت له ثم اختلا بها عبد الله في خلوة الطاعة عشية  وكانت ليلة الجمعة

قال وحسدوها عليهجميع نساء مكة ومات منهنّ مائة امرأة حسرة وأسفا عليه لما فاتهنّ من حسنه وجماله , وبقي عبد الله في صحبة آمنة والنور يتلألأ في جبهته وقرّت وحوش المشرق إلى وحوش المغرب بالبشارات , وكذلك أهل البحار يبشر بعضهم بعضا وله في كل شهر من حمله نداء في الأرض ونداء في السماء أن أبشروا فقد آن أن يظهر أبو القاسم محمد المصطفى صلى الله عليه وسلم. 

وفي رواية  فلما تمّ الزواج حسد آمنة كل فتاة بمكة , وقد مرضت نسوة كثيرة حسرة اى حزنا لما فاتهن من عبد الله ,والنور الذي في وجهه.  فلما أراد عبد الله أن يجامع آمنة قال لها ((تطهري وتطيبي قد آن أن أودعك وديعة الجبار الذي أودعها لأنبيائه ورسله وأحبابه))  فشمت منه روائح المسك فقامت وتطهرت وتعطرت ثم أتت فراشها وهى لا تصدّق بذلك من شدة الفرح فواقعها فحملت من ذلك الوقت بسيد الأنام ورسول الملك العلام , وقد فقد النور من وجهه وانتقل الى آمنة فزادت بذلك حسنا وجمالا وبهاء وكمالا.

دلالة حمل أمنة بنت وهب وعجائبها

وفي حديث ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال كان من دلالة حمل آمنة برسول الله صلى الله عليه وسلم أن كل دابّة كانت لقريش نطقت تلك الليلة وقالت: حمل برسول الله صلى الله عليه وسلم ورب الكعبة وهو إمام أهل الدنيا وسراج أهلها ,ولم يبق سرير ملك من ملوك العرب والعجم إلاّ وأصبح منكوسا, وأقبل إبليس لعنة الله هاربا على وجهه حتى أتى على جبل أبى قبيس وصاح صيحة ورنّ رنّة  فاجتمعت إليه الشياطين من كل جانب وقالوا ما الذي نزل بك ؟ قال ويلكم جاءت دولة السّفّاك الهتاّك الذي تقاتل معه الأملاك أُهلكنا حين حملت هذه المرأة يعنى آمنة.

البشارات الأنبياء إلى آمنة حين حملته بسيد البشر

قالت آمنة لما حملت بحبيبى محمد صلى الله عليه وسلم في أول شهر من حملى وهو شهر رجب الأصم بينما أنا ذات ليلة في لذّة المنام ,إذ دخل عليّ رجل مليح الوجه طيّب الرائحة وأنواره لائحة وهو يقول مرحبا بك يا محمد قلت له من أنت ؟ قال أنا آدم أبو البشر قلت له ماتريد قال أبشري يا آمنة فقد حملت بسيد البشر وفخر ربيعة ومضر. ولما كان الشهر الثاني دخل عليّ رجل وهو يقول السلام عليك يارسول الله قلت له من أنت ؟ قال أنا شيت قلت له ماتريد قال أبشري ياآمنة فقد حملت بصاحب التأويل والحديث. ولما كان الشهر الثالث دخل عليّ رجل وهو يقول السلام عليك يانبي الله قلت من أنت  قال أنا إدريس قلت ماتريد ؟ قال أبشري يا آمنة فقد حملت بالنبي الرائيس. ولما كان الشهر الرابع دخل علي رجل وهو يقول السلا م عليك ياحبيب الله قلت له من أنت قال أنا نوح قلت له ماتريد قال: أبشرى ياآمنة فقد حملت بصاحب النصر والفتوح، ولما كان الشهر الخامس دخل علي رجل وهو يقول: السلام عليك يا صفوة الله قلت له: من أنت؟ قال أنا هود قلت ما تريد قال: أبشرى  يا أمنة فقد حملت بصاحب الشفاعة العظمى في اليوم الموعود،                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                 ولماكان الشهر السادس دخل علي رجل وهو يقول: السلام عليك يا رحمة الله قلت له من أنت؟ قال: أنا إبراهيم الخليل قلت: له ماتريد قال: أبشري  فقد حملت بالنبي الجليل، ولما كان الشهر السابع دخل علي رجل وهو يقول السلام عليك يامن إختاره الله قلت له من أنت ؟قال: أنا إسماعيل الذبيح قلت له ماتريد : أبشرى ياآمنة فقد حملت بالنبي الرجيح المليح،                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                        ولما كان الشهر الثامن دخل علي رجل وهو: يقول السلام عليك يا خيرة الله فقلت له : من أنت؟ قال: أنا موسى بن عمران قلت: ماتريد أبشرى ياأمنة فقد حملت بمن ينزل عليه القرآن ولما كان الشهر التاسع دخل علي رجل وهو يقول  السلام عليك ياخاتم رسول الله دنى القرب منك يارسول الله قلت له من انت قال أنا عيسى ابن مريم  قلت ماتريد أبشرى ياأمنة فقد حملت بالنبي المكرم والرسول المعظم صلى الله عليه وسلم وزال عنك البؤس والعنا والسقم والألم.

وكل واحدة منهم يقول لها في نومها ياآمنة إذا وضعت شمس الفلاح والهدى فسميه محمدا ثم حدثت آمنة عبد المطلب بأنه آتاها آت وقال لها ذلك فسماه صلى الله عليه وسلم عبد المطلب يوم السابع ولادته بمحمد وأولم وليمة جمع فيها أهل مكة وذبح الجزور والغنم وعمل طعاما ثم شوى قديدا وحمله للوحوش في البرية فلم يكون للناس حديث إلا وليمة عبد المطلب التى أولمها لرسول الله صلى الله عليه وسلم فرحا بمولده وحصل لأهل مكة السرور والهنا وزال عنهم التعب والعنا وتم القصد ونالو المنى.

عجائب وإرخاصات دلالة على مولده صلى الله عليه وسلم

منها :ماروي عن عائشة رضي الله عنها وعن أبيها أنها قالت كان يهودي قد سكن مكة , فلما كانت الليلة التي فيها النبي صلى الله عليه وسلم قال ((يا معشر قريش هل ولد الليلة فيكم مولود)) قالوا لانعلم قال أنظروا فإنه ولد في هذه الليلة نبيّ هذه الأمة بين كتفيه علامة, فانصرفوا ,فسألوا ,فقيل لهم قد ولد لعبد الله بن عبد المطلب غلام.  فذهب اليهوديّ معهم إلى أمه, فأخرجته لهم, فلما رأى اليهوديّ العلامة خر مغشيا عليه ,فلما أفاق قال ذهبت النبوة من بني إسرائيل, يا معشر قريش أما والله ليسطونّ بكم سطوة يخرج خبرها من المشرق الى المغرب .

ومنها :قيل إن آمنة لما وضعت محمدا صلى الله عليه وسلم لم يبق حبر من أحبار اليهودي إلاّ وعلم بمولده صلى الله عليه وسلم ,وذلك أنه كان عندهم جبّة صوف مصبوغة بدم يحي بن زكريا عليه السلام, وكانوا يجدون عندهم مكتوبا في الكتب انه إذا قطرت تلك الجبة دما فإنه يكون قد ولد لعبد الله بن عبد المطلب المولود وأن يكون ذلك المولود سببا لتعطيل أديانهم, فلما قطرت الجبة دما علموا بمولده صلى الله عليه وسلم, فأجمعوا أمرهم على كيده وأرسلوا إلى البلدان ليُعلم بعضهم بعضا ولم يعلموا أن الله قد جعل كيدهم في تضليل.

       ومنها: خمدت نار فارس التى يعبدونها وكان وقودها مستمرا من عهد موسى عليه السلام ,وارتجس إيوان كسرى, وسقطت منه أربع عشر شرفة ,وغاضت بحيرة ساوة ونكست جميع الأصنام في جميع الأفاق وسقط عرش إبليس.

ومنها: ورميت الشياطين بالشهب فمنعت من إشتراك السمع.

أن الشياطين كانت تصعد إلى السماء, ثم تجاوز سماء الدنيا إلى غيرها ,فلما ولد عيسى عليه السلام منعوا من مجاوزة سماء الدنيا وصاروا يسترقون السمع في سماء الدنيا حتى ولد نبينا محمد صلى الله عليه وسلم فمنعوا من التردد إلى السماء إلا قليلا .

وروي أن الشياطين كانوا لا يحجبون عن السموات وكانوا يدخلونها ويأتون بأخبارها مما سيقع في الأرض ويلقونها على الكهنة فلما ولد عيس عليه السلام حجبوا عن ثلاث سموات ولما ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم حجبوا عن الكل وحرست بالشهب فما يريد أحد منهم إستراق السمع إلا رمي بشهاب

ومنها: أن كل دابة لقريش نطقت تلك الليلة وقالت حمل برسول الله صلى الله عليه وسلم ورب الكعبة وهو إمام الدنيا وسراج أهلها

منها: ولم يبق سرير لملك من ملوك الدنيا إلا أصبح منكوسا منها:وفرت وحوش المشرق إلى وحوش المغرب بالبشارات وكذالك أهل البحار يبشر بعضهم بعضا وله في كل شهر من شهور حمله نداء في الأرض ونداء في السماء أن أبشروا فقد آن أن يظهر أبو القاسم صلى الله عليه وسلم ميمونا مباركا.

ومنها :قال لما حضرت ولادة آمنة قال الله تعالى للملائكة افتحوا أبواب السماء كلها وأبواب الجنان وألبست الشمس يومئذ نورا عظيما

منها: وكان قد أذن الله تعالى تلك السنة لنساء الدنيا أن يحملن ذكورا كرامة لمحمد صلى الله عليه وسلم.كما قال الحبيب علي بن محمد الحبشى(( وما من حامل حملت فى ذالك العام, إلا اتت فى حملها بغلام, من بركات وسعادة هذا الإمام.))

ومنها :عن يزيد بن عبد الله ابن وهب عن عمته قالت كنا نسمع أن آمنة لما حملت برسول الله صلى الله عليه وسلم كانت تقول(( ما شعرت انّي حملت ولا وجدت له ثقلا ولا ألما كما تجد النساء إلاّ انّي أنكرت رفع حيضتي ,))وأتاني آتٍ وأنا بين النوم واليقظة فقال لي هل شعرت أنك حملت ؟ فكأنى أقول لا أدرى ,فقال إنك قد حملت بسيد هذه الأمة ونبيها نبي الرحمة ,وذلك يوم الإثنين قالت فكان ذلك مما يقن عندى الحمل ,فلما دنت ولادتى أتانى ذلك الأتى فقال قولى ((أعيذه بالواحد الصمد من شر كل ذى حسد)) قالت فكنت أقول ذلك وأكرره مرارا

ومنها :قال الشيخ محمد نووي البنتنى في مدارج الصعود: كان صلى الله عليه وسلم يثب اي يكبر في اليوم الواحدشبابا يشبه شبابا الصبي في الشهر اى الشهر الكامل, ويثب في الشهر شباب السنة بعناية ربانية, فلما بلغ شهرين كان يحبو إلى كل جانب, فقام صلى الله عليه وسلم على قدميه في ثلاث من الشهور, وفي أربعة كان يمسك الجدار ويمشى قليلا قليلا ,ومشى في خمس من الشهور بقوة, ولما تم له ستة اشهر كان يسرع في المشى ,وفي سبعة أشهر كان يحرى ويذهب إلى كل جانب ,فلما بلغ ثمانية أشهر كان يتكلم بحيث يسمع كلامه (وقويت في تسع من الشهور بفصيح النطق قواه) بضم القاف جمع قوة وهو فاعل قويت, ولما بلغ عشرة أشهر كان يرمي بالسهام مع الصبيان, ولما بلغ سنتين فصلته حليمه وعادت به إلى أمه ثم استر جعته من أمه فردته اليها ,فلما بلغ صلى الله عليه وسلم اربعة أعوام على الاصح المعول عليه جاءه جبرائيل و ميكائيل عليها ثياب بيض وهو صلى الله عليه وسلم خلف البيوت يرعى الغنم.

وعن يزيد ابن عبد الله ابن وهب عن عمته: أن أمنة لما وضعت رسول الله صلى الله عليه وسلم أرسلت إلى جده عبد المطلب, فجاءه البشير وهو جالس في الحجرة ,فأخبره أن أمنة ولدت غلاما فسر بذلك سرورا كثيرا ,وقام هو ومن معه, فدخل عليها ,فأخبرته بكل ما رأته وما سمعت وما قيل لها وما أمرت به, فأخذه جده عبد المطلب فأدخله الكعبة ,وقام عندها يدعوا الله تعالى ويشكره على ما أعطاه.

سباب التسمية بمحمد صلى الله عليه وسلم

ومن أسباب تسمية جده عبد المطلب له محمدا مارواه أنه رأى في منامه كأن سلسلة من فضة خرجت من ظهره, لها طرف بالسماء وطرف بالأرض وطرف بالمشرق وطرف بالمغرب ,ثم عادت كأنها شجرة على كل ورقة منها نور ,وإذا أهل المشرق والمغرب يتعلقون بها فعبرت له بمولود يكون من صلبه يتبعه أهل المشرق والمغرب ويحمده أهل السماء والأرض فلذلك سماه محمدا.

وفي حديث ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال كانت آمنة تحدث وتقول أتانى آتٍ حين مرّ بى من حملى ستة أشهر في المنام وقال إنك حملت بسيد العالمين فإذا ولدته فسمّيه محمدا واكتُمي شأنك.

وعن ابن عباس رضي الله عنهما  قال : لما ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم عق عنه اي يوم سابع ولا دته  جده بكبش وسماه محمدا, فقيل له يا ابالحرث ما حملك على أن تسميته محمدا ولم تسمه باسم آبائه؟ قال أردت  أن يحمده الله في السماء وتحمده الناس في الأرض.

أسماؤه صلى الله عليه وسلم

 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لي في القرأن سبعة أسماء: محمد, وأحمد ,يس ,وطه,والمدثر, والمذمل,وعبد الله.

 روى كعب الأحبار أنه قال اسم النبى صلى الله عليه وسلم عند اهل الجنه عبد الكريم, وعند أهل النار عبد الجبار, وعند أهل العرش عبد المجيد ,وعند سائر الملائكة عبد الحميد, وعند الأنبياء عبد الوهاب, وعند الشياطين عبد القهار, وعند الجن عبد الرحيم ، وفى الجبال عبد الخالق ,وفى البر عبد القادر,وفى البحر عبد المهيمن, وعند الحيتان عبد القدوس وعند الهوام عبد الغياث وعند الوحوش عبد الرزاق وعند السباع عبد السلام ,وعند البهائم عبد المؤمن وعند الطيور, عبد الغفار وفى التوراة ماذ ماذ ,وفى الإنجيل طاب طاب وفى الصحف عاقب وفى الزبور فاروق وعند الله طه ويس وعند المؤمن محمد.  

فضائل من سمي بإسمه صلى الله عليه وسلم

واعلم ان إختيارها لتسمية بإسمه صلى الله عليه وسلم دليل على محبته فيه فإنه لايتسمى بإسمه إلا من احب مسماه, وأما من يكرهه فلا يتسمى به

وفى ذلك ترغيب فى التسمية بإسمه صلى الله عليه وسلم وكثرة الأسماء تدل على شرف المسمى.

       فقد.جاء في أحاديث كثيرة وأخبارشهيرة في فضائل من سمي بمحمد أو أحمد

       منها أنه صلى الله عليه وسلم قال : قال الله تعالى  وعزتي وجلالي لا أعذب أحدا تسمى باسمك في النار

وقال : ما من مائدة و ضعت فحضر عليها من إسمه أحمد ومحمد في رواية فيه إسمى إلا قدس الله في ذلك المنزل كل يوم مرتين .

وقال : إذا سمتموه محمدا فلا تضربوه ولا تحرموه وفي رواية فلا تسبوه

وذكر بعضهم: من أراد أن تلد إمرأته الذكور فليضع يده اليمنى على صدرها وهي نائمة ويمسح على سرتها في أول حملها ولو بدء الثالث من شهور وليقل ثلاثا اللهم إن كنت خلقت خلقا في بطن هذه المرأة فكوّنه ذكرا وأسميه أحمد أومحمدا بحق محمدا صلى الله عليه وسلم .

       قال عطاء :ما سمي مولود في بطن أمه محمدا إلا كان ذكرا,

       وقال حسين بن على رضي الله عنهما: من كان له حمل فنوا أن يسميه محمدا حوله الله تعالى ذكرا وإن كان أنثى

وعن وهب ابن منبه قال: كان رجل عصى الله مائة سنة في بني اسرائل ,ثم مات فأخذوه وألقوه في مزبلة, فأوحى الله تعالى إلى موسى عليه السلام ان اخرجه فصله عليه , قال يا رب إن بني إسرائيل شهدوا أنه عصاك مائة سنة, فأوحى الله إليه هكذا إلا أنه كان كلما نشر التوراة ونظر إلى إسم محمد قبله ووضعه على عينيه فشكرت له ذلك وغفرت له وزجته سبعين حواراءِِ.

وعن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :يوقف عبدان بين يدي الله تعالى فيأمر بهما إلى الجنة فيقولان ربنا بما إستأهلنا الجنة ولم نعمل عملا يجازينا الجنة فيقول الله عز وجل عبداي أدخلا الجنة فإني آليت على نفسي إلا يدخل النار من  إسمه أحمد أو محمد .

وعن إبي أمامة من ولد له مولود فسماه محمدا تبركا كان  هو ومولوده في الجنة .

مرضعاته صلى الله عليه وسلم

أول من أرضعه صلى الله عليه وسلم من النساء آمنة ثم ثويبة الأسلمية جارية عمه أبى لهب التى أعتقها حين بشرته بولادته أياما قبل قدوم حليمة وخولة بنت المنذر وأم أيمن وإمرأة سعدية غير حليمة وثلاثة نسوة من العواتك وأكثرهن أرضاعا له حليمة بنت أبى ذؤيب السعدية.          

وكانت العادة عند الحاضرين من العرب أن يلتمس المراضع لأولادهم إبتعادا لهم عن أمراض الحواضر ولتقوى أجسامهم وتشتد أعصابهم ويتقنوا اللسان العربى في مهدهم, فالتمس عبد المطلب لرسول الله صلى الله عليه وسلم المراضع واسترضع له إمرأة من بنى سعد ابن بكر وهي حليمة بنت أبى ذؤيب عبد الله الحارث وزوجها اللحارث بن عبد العزى المكنى بأبى كبشة من نفس القبيلة ورأت حليمة من بركته صلى الله عليه وسلم ما قضت منه العجب.

قال ابن إسحاق : كانت حليمة تحدث : أنها خرجت من بلدها مع زوجها وابن لها صغير ترضعه فى نسوة من بنى سعد بن بكر, تلتمس الرضعاء. قالت:وذلك في سنة شهبا اى مجدتة لاخضرة فيها ولا مطر لم تبق لنا شيئا قالت فخرجت على أتان لى قمراء اى بيضاء ومعنا شارف لنا اى الناقة المسنة، والله ما تبض بقطرة اى قطر وسال قليلا قليلا وما ننام ليلنا أجمع من صبينا الذى معنا من بكائه من الجوع ما في ثديى ما يغنيه وما في شارفنا ما يغذيه ولكن كنا نرجو الغيث والفرح فخرجت على أتانى تلك, فلقد أذمت بالركب حتى شق ذلك عليهم ضعفا وعجفا حتى قدمنا مكة نلتمس الرضعاء فما منا إمرأة إلا وقد عرض عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم فتأباه إذا قيل لها إنه يتيم وذلك أنا كنا نرجو المعروف من أبى الصبى فكنا نقول يتيم؟وما عسى أن تصنع أمه وجده  فكنا نكرهه لذلك فما بقيت إمرأة قدمت معى إلا أخذت رضيعا غيرى فلما أجمعنا الإنطلاق قلت لصاحبى والله إنى لأكره أن أرجع من بين صواحبى ولم آخذ رضيعا والله لأذهبن إلى ذلك اليتيم فلأخذنه قال: لا عليك أن تفعلى عسى الله أن يجعل لنا فيه بركة قالت: فذهبت إليه وأخذته وما حملنى على أخذه إلا أنى لم أجد غيره قالت: فلما أخذته رجعت به الى رحلى فلما وضعته في حجرى أقبل عليه ثدياي بما شاء من لبن فشرب حتى روى وشرب معه أخوه حتى روى ثم ناما وماكنا ننام معه قبل ذلك وقام زوجى إلى شارفنا تلك فإذا هى حافل اى ممتلئة لبنا، فحلب منها ما شرب ،وشربت معه حتى انتهينا ريا وشبعا فبتنا بخير ليلة قالت يقول صاحبى حين أصبحنا تعلمى والله يا حليمة لقد أخذت نسمة مباركة قالت: فقلت والله إنى لأرجو ذلك قالت: ثم خرجنا وركبت أنا أتانى وحملته عليها معى فوالله لقطعت بالركب مالا يقدر عليه شيئ من حمرهم حتى إن صواحبى ليقلن لى ياابنة أبى ذؤيب ويحك إربعى علينا اى إرفقى بنا أليست هذه أتانك التى كنت خرجت عليها ,فأقول لهن: بلى والله إنها لهي هي فيقلن: والله ان لها شأنا قالت: ثم قدمنا منازلنا من بلاد بنى سعد وما أعلم أرضا من أرض الله أجدب منها فكانت غنمى تروح علي حين  قدمنا به معنا شباعا لبنا اى ممتلئة الضرع باللبن فنحلب ونشرب وما يحلب إنسان قطرة لبن ولايجدها في ضرع, حتى كان الحاضرون من قومنا يقول لرعيانهم :ويلكم أسرحوا حيث يسرح راعى بنت أبى ذؤيب, فتروح أغنامهم جياعا ماتبض بقطرة لبن وتروح غنمى شباعا لبنا فلم نزل نتعرف من الله الزيادة والخير حتى مضت سنتاه وفصلته

حكايات من العاشقين والمتصدقين بسيد البشر صلى الله عليه وسلم  

قال ابن عباس رضي الله عنهما كان يهودي بالشام قرأ التوراة في يوم السبت ونشرها فنظر فيها فوجد نعت الرسول وصفته في أربعة مواضع فقطعها وحرقها , ثم في السبت الثاني وجدهما في ثمانية مواضع فقطعها وأحرقها , و في السبت الثالث وجدها في إثني عشر موضعا فتفكر وقال : إن قعطعتها صارت التوراة كلها نعتا له فسأل أصحابه من محمد ؟ قالوا: كذاب , خير لك أن لاتراه ولايراك، فقال: بحق التوراة موسى لا تمنعو ني من زيارته فأذن له فركب رحيلته وسار مرحلة بالليل والنهار , فلما دنا المدينة كان أول من إستقبله سلمان وكان حسن الوجه فظن أنه محمد صلى الله عليه وسلم , وكان قد توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم منذ ثلاثة أيام فبكى سلمان وقال أنا عبده ,  قال أين هو؟ فتفكر سلمان وقال إن قلت أنه مات رجع وإن قلت أنه حي أكون كذاب , فقال له: تعالى معي حتى ندخل على أصحابه ودخل المسجد وأصحابه كلهم محزونون , فقال اليهودي: ألسلام عليك يا محمد ظنا أنه فيهم، فهاج البكاء من الأصحاب وقالوا: من أنت ؟ لقد جددت جراحتنا لعلك غريب أما علمت أنه مات منذ ثلاثة أيام فصاح وقال: وا حزناه وا ضياع سفري يا ليت أمي لم تلدني وليتها ولدتني ولم أقرأ التوراة وإذا قرأتها لم أجد نعته وإذا وجدته ليتني رأيته , ثم قال: أعلي هنا يصف لي نعته فقال: نعم , قال: ما اسمك ؟ قال:: علي قال إني وجدتك إسمك في التوراة فقال علي : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا طويلا ولاقصيرا مدور الرأس  واضح الجبن وأدعج العينين أزج الحاجبين, إذا ضحك خرج النور من ثناياه , ذا مسربة شئن الكفين أخمص القدمين عظيم المشاش بين الكتفيه خاتم النبوة فقال: صدقت يا على هكذا نعته في التوراة, هل بقي منه ثوب أشمه قال نعم , قال: إذهب يا سلمان إلى فاطمة وقال لها: أبعثي إلي جبة إبيك رسول الله صلى الله عليه وسلم , فجاء سلما إلى باب فاطمة فقال: يا باب فخر الأنبياء ويا باب زين الأولياء , والحسن والحسين يبكيان فقرع الباب فقالت فاطمة: من يقرع الباب اليتامى ؟؟ قال أنا سلمان فأخبرها بما قال علي فبكت فاطمة فقالت: من الذي يلبس جبة أبي فقص عليها القصة , فأخرجت الجبة  وقد خيطت منها سبع مواضع  فأخذها علي وشمها ثم الصحابة ثم أخذها اليهودي وشمّها فقال: ما أطيب هذه الرائحة ثم قام إلى قبره فرفع رأسه إلى السماء و قال: إشهد يا رب إنك واحد أحد فرد صمد و أشهد أن صاحب هذا القبر رسولك وحبيبك وصدقته بما قال, اللهم إن قبلت إسلامي فاقبض روحي الساعة فخر ميتا , فغسله علي  ودفنه في البقيع .

ولما هب النسيم الغامر نشقه من أرض اليمن عامر فاهتدى الى الإسلام بعد عبادة الأصنام وفاز بتقبيل أقدام سيد الأنام ومات على محبته موت الكرام وقصته تحير العقول والأفهام وذلك أنه لما كان لعامر صنما من الأصنام وكان له بنت مبتلية بالقولنج والجذام وكانت مقعدة فلا تستطيع النهوض والقيام، وكان عامر ينصب الصنم ويضع ابنته أمامه ويقول: هذه ابنتي سقيمة فداوها وان كان عندك شفاء فاشفها من بلائها وعافها وأقام على ذلك سنين كثيرة وهو يطلب من الصنم حاجته فلم يقضهاله فلما هبت نسمات العنايات بالتوفيق والهدايات قال عامر لزوجته: الى متى نعبد هذا الحجر الأصم الأبكم الذى لا ينطق ولا يتكلم وما أظن أننا على دين أقوم. قالت له زوجته: أسلك بنا سبيلا عسى أن نرى الى الحق دليلا فلا بد لهذه المشارق والمغارب من اله واحد خالق، قال: فبينما هما على سطح دارهما اذ شاهدا نورا قد طبق الآفاق وملأ الوجود بالضياء والاشراق ثم كشف الله عن أبصارهما من بعد ظلمتهما لينتبها من نوم غفلتهما فرأيا الملائكة قد اصطفت وبالبيت قد حفت ورأيا الجبال ساجدة وألأرض هامدة والأشجار قد تماليت والأفراح قد تكاملت وسمعا مناديا ينادى ((قد ولد النبي الهادي)) ثم نظرا الى الصنم بالنظر فرأياه منكوسا وقد علته الذلة ووافت عليه العكوسا قال عامر لزوجته ماالخبر قالت أنظر الى الصنم بالنظر فسمعاه يقول الآ وان النبأالعظيم قد ظهر وولد من شرف الكون وأفتخر وهو النبي المنتظر الذى يخاطبه الشجر والحجر وينشق له القمر وهو سيد ربيعة ومضر فقال لزوجته أتسمعين ما يقول هذا الحجر فقالت أسأله مااسم هذا المولود الذى نور الله به الوجود وشرف به الآباء والجدود فقال أيهاالهاتف المورود المتكلم على لسان هذاالحجرالجلمود الذى نطق فى هذااليوم الموعود مااسم هذا لمولود فقال اسمه محمدالمصطفى ابن زمزم والصفا أرضه تهامه بين كتفيه علامه اذا مشى تظلله غمامه صلى الله عليه وسلم الى يوم القيامة ثم قال عامر لزوجته أخرجى بنا في طلبه لنهتدى الى الحق بسببه وكانت ابنته السقيمة في اسفل الدار مطروحة مقيمة فلم يشعرا بها الاّ وهي على السطح قائمة فقال لها أبوها ياابنتى أين ألمك الذى كنت تجديه وأين سهرك الذى كنت تواصليه فقالت ياأبت بينما أنا نائمة في طيب أحلامى اذ رأيت نورا أمامى وشخصا قد أتانى فقلت ماهذا النور الذى أراه والشخص الذى أشرق علي نولر سناة فقيل لها هذا نور ولد عدنان الذى تعطرت به الأكوان فقلت أخبرنى عن اسمه الممجد فقال اسمه احمد ومحمد يرحم العانى ويعفو عن الجانى فقلت وما دينه فقال حنيفى ربانى فقلت ما اسم نسبه  فقال قريشى عدنانى  فقلت لمن يعبد قال للمهيمن الصمدانى فقلت وما أنت؟فقال أنا ملك من الملائكة الذين شرفوا بجماله النورئى فقلت: أما تنظر الى ماأنا فيه من الألم وأنت ترانى فقال: توسلى به فقد قال ربه القديم الدانى قد أودعت فيه سرى وبرهانى لأفرجن به عمن دعانى ولأشفعنه يوم القيامة فيمن عصانى فمددت يدي وبنانى  ودعوت الله من خالص جنانى ثم مررت بيدى على وجهى وأبدانى فاستيقظت وأنا صحيحة قوية كماترانى قال عامر لزوجته ان لهذا المولود سرا وبرهانا ولقد رأينا  من أياته عجبا فلأقطعن فى محبته أودية وربا فسارو مجدين ولمكة قاصدين الى ان وصلوا اليها وقدموا عليها فسألوا عن دار أمه آمنة وطرقوا عليها الباب فبادرت بالجواب فقالوا لها أرينا جمال هذا المولود الذي نور الله به الوجود وشرف به الآباء والجدود فقالت لن أجرجه لكم فإنى أخاف عليه من اليهود فقالوا نحن قد قارقنا في حبه أوطانناوتركنا ديننا وأدياننا لنرى جمال هذا الحبيب الذى من قصده لايخيب فقالت: إن كان ولابد لكم من رؤياه فأمهلوا واصبروا علي ساعة ولاتعجلوا ثم إنها غابت ساعة وقالت لهم أدخلوا فدخلوا في البيت الذى فيه النبي المكرم والرسول المعظم صلى الله عليه وسلم فلما رأوا أنوار الحبيب ذهلوا وهللوا وكبروا ثم كشفوا عن وجهه الغطاء فأشرق نور ضائه الى السماء وطلع عمود من نور وجهه الى السماء فصاحوا وشهقوا وكادوا أن يزهقوا ثم قسلوا أقدامه وانكبوا عليه وأسلموا علي يديه صلى الله عليه وسلم ماترضى مرض على صاحبيه وختنيه ثم قالت لهم آمنة  أسرعوا الخروج فإن جده عبدالمطلب قلدنى الأمانة أن اخفيه عن أعين الناس واكتم شأنه فخرجوا من عند الحبيب وفي قلوبهم نار ولهيب ثم وضع عامر يده على قلبه وقد غاب عن عقله ولبه ثم صاح وقال: ردونى الى بيت آمنة وأسألها أن ترينى جماله ثانيا، فرجعوا إلى بيت أمنة، فدخلوا فلما رآه بادر اليه وانكب على قدميه ثم شهق عامر شهقة ومات من وقته فعجل الله بروحه إلى الجنة

 فوالله هذه أحوال المحبين والعاشقين بسيد المرسلين.

لما كان يوم أحد صاح أهل المدينة صيحة وقالوا: قتل محمد ,حتى كثرت الصوارح,فخرجت إمرأة من الأنصار فاستقبلت بأبيها وأخيها وزوجها كلهم قتلوا في المعركة ,فقالوا هذا أبوك وأخوك وزوجك,هى تقول مافعل رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قالوا هو أمامك بخير كما تحبين , فلما نظرت إليه ووقفت عليه أخذ بطرف ثوبه وقالت بأبى أنت وأمي يارسول الله لا أبالى إذا سلمت من عطب اى هلاك كل مصيبة بعدك جلل اى هين يسير.

قال الله تعالى ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصدقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: إن هذه الأية نزلت في حق ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان شديد الحب لرسول الله صلى الله عليه وسلم قليل الصبر على مفارقته ،فأتى النبي يوماوقد تغير وجهه وتحل جسمه وعرف الحزن من وجهه فسأله رسول الله صلى الله عليه وسلم عن حاله فقال يارسول الله مابى من وجع ولامرض غير أنى إذا لم أراك إستوحشت وحشة شديدة حتى ألقاك فذكرت الأخرة فخفت أن لا أراك هناك لأنى عرفت أنك ترفع مع النبيين وإن أدخلت الجنة كنت في منزل دون منزلك وإن لم أدخل فلا أراك أبدا فكيف يكون فيها حالى فنزلت هذه الأية ومن يطع الله والرسول إلخ….

 

أخلاقه وأدابه صلى الله عليه وسلم

عن عائشة رضى الله عنها كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب التيمن ما استطاع فى ترجله وتنعله وطهوره رواه الترمذي.

قال ابو جعفر أحمد بن عبد المجيد وكان شيخا صالحا قال: حذوت هذا المثال لبعض الطلبة فجاءنى يوما فقال لى: رأيت البارجة من بركة هذا النعل عجبا أصاب زوجتي وجع شديد كاد يهلكها فجعلت النعل على موضع الوجع وقلت اللهم أرني بركة صاحب هذا النعل فشفاها الله للحين.

قال أنس بن مالك رضي الله عنه خدمت رسول الله صلى الله عليه وسلم عشر سنين فما قال لى أف قط وما قال لشيئ صنعته لم ولا لشيئ تركته لم تركته؟

وكان أشد الناس تواضعا وأبعدهم عن الكبر يمنع عن القيام له كما يقومون للملوك ,

وكان يعود المساكين ويجالس الفقراء ويجيب دعوة العبد ويجلس في أصحابه كأحدهم فيأتي الغريب فلا يدري أيهم هو؟حتى يسأل عنه حتى طلبوا إليه أن يجلس مجلسا يعرفه الغريب فبنوا له دكانا من طين فكان يجلس عليه.

وكان إذا جلس مع الناس إن كلموا في معنى الأخرة أخذ معهم ,وإن تحدثوا في طعام أو شراب تحدث معهم ,وإن تكلموا في الدنيا تحدث معهم رفقا بهم وتواضعا لهم, وكانوا يتناشدون الشعر بين يديه أحيانا ويذكرون أشياء من أمر الجاهلية ويضحكون فتبسم هو إذا ضحكوا ولا يزجرهم إلا عن حرام.

عن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لايقوم من مصلاه الذي يصلى فيه الصبح حتى تطلع الشمس ,فإذا طلعت الشمس قام وكانوا يتحدثون فيأخذون في أمرالجاهلية فيضحكون ويتبسم صلى الله عليه وسلم.

عن قتادة قال سئل إبن عمر رضي الله عنهما: هل كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يضحكون؟ قال: نعم والإيمان في قلوبهم أعظم من الجبال.

 وقال بلال بن سعد أدركتهم يشتدن اى يعدون ويجرون بين الأعراض ويضحكون بعضهم إلى بعض فإذا كان الليل كانوا رهبانا فكانوا لايقهقهون ولايرفعوا أصواتهم كما يفعل كثير من الناس.

وروى أنه كان يلبس المرقع والصوف ويأكل خشن الطعام ويجلس على الأرض بلا حائل وياكل عليها ويقول إنما أنا أكل كما يأكل العبد, وكان يمر عليه شهرين ولا يوقد في بيوته مصباح ولا نار لطبخ وإنما طعامهم التمر والماء , وكان له جيران لهم غنم فيرسلون له من لبنها وكان يبيت الليالى المتتابعة طاويا هو وأهله لايجدون عشاء.

وقالت عائشة رضى الله عنها ما شبع رسول الله صلى الله عليه وسلم من خبز شعير يومين متتابعين حتى قبض.

       وفي الشفاء أن جيريل قال له صلى الله عليه وسلم إن اللهيقول لك أتحب أن أجعل لك هذه الجبال ذهبا وتكون معك حيث ماكنت؟ فأطرق ساعة ثم قال ياجبريل مالى وللدنيا,الدنيا دار من لادار له ومال لاماله وقد جمعها من لاعقل له فقال جبريل ثبتك الله بالقول الثابت.

ودخل عمر رضي الله عنه وهو مضطجع على حصير قد أثرت في جنبه الشريف متكئ على وسادة من جلد حشوها ليف وليس عليه إلا الإزار فبكى عمر رضى الله عنه، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم :مايبكيك ياعمر؟ فقال ذكرت كسرى وقيصر عدوالله في الخر والقز والحرير والدباج وأنت رسول الله وخيرته من خلقه على هذا. فقال أفي شك أنت يابن الخطاب ؟أما ترضى أن تكون لهم الدنيا ولنا الأخرة ؟ قال بلى, قال فهو كذلك أولئك عجلت لهم طيباتهم في حياتهم الدنيا. 

وقالت سيدتنا عائشة رضي الله عنها: كان يخصف نعله ويخيط ثوبه ويعمل بيده كما يعمل أحدكم في بيته وكان بشرا من البشر يفلى ثوبه ويحلب شاته ويخدم نفسه.

       وكان في بعض أسفاره فأمر بإصلاح شاة فقال رجل: علي ذبحها وقال أخر: علي سلخها وقال أخر:علي طبخها فقال صلى الله عليه وسلم: وعلي جمع الحطب فقالوا: نحن نكفيك فقال: قد علمت أنكم تكفونى ولكنى أكره أن أتميز عليكم فإن الله يكره من عبده أن يراه متميزا بين أصحابه وقام وجمع الحطب.

وكان صلى الله عليه وسلم يأكل ماوجد وكان أحب الطعام إليه ماكان على ضفف والضفف ماكثرت عليه الأيدي.وما ذم طعاما قط ولكن إن أعجبه أكله وإن كرهه تركه وإن عافه لم يبغضه إلى غيره.

وكان يلعق بأصابعه الصحفة ويقول أخر الطعام أكثر بركة.

       وكان لا يمسح يده بالمنديل حتى يلعق أصابعه واحدة واحدة ويقول انه لايدرى في أي الطعام بركة.      

وكان من خلقه أن يبدأ من لقيه بالسلام ,ومن قاومه لحاجة صابره حتى يكون هو المنصرف,وما أخذ أحد بيده فيرسل إليه يده حتى يرسلها الأخر ,وكان إذا لقي أحدا من أصحابه بدأه بالمصاحفة, ثم أخذ بيده فشابكه ثم شد قبضته عليها.

وكان لايجلس إليه أحد وهو يصلى إلا خفف صلاته وأقبل عليه فقال ألك حاجة؟ فإذا فرغ من حاجته عاد الى صلاته

ولم ير قط مادا رجليه بين أصحابه حتى يضيق بهما على أحد ,يكرم من يدخل عليه وربما بسط له ثوبه ويؤثره بالوسادة التى تحته ويعزم عليه في الجلوس عليها إن أبى.

       وكان يمازح أصحابه ويخالطهم ويحادثهم ويداعب صبيانهم ويجلسهم في حجره ويجيب دعوة الحر والعبد والأمة والمسكين, ويعود المرضى في أقصى المدينة, ويقبل العذر المعتذر.

       وكان إذا صلى بالناس الغداة أقبل عليهم بوجهه فقال: هل فيكم مريض أعوده, فإن قالوا لا قال فهل فيكم جنازة أتبعها, فإن قالوا لا  قال من رأى منكم رؤيا يقصها علينا

وكان إذا فقد الرجل من إخوانه ثلاثة أيام سأل عنه فإن كان غائبا دعا له وإن كان شاهدا زاره وإن كان مريضا عاده.

 وكان في بيته في مهنة أهله، يفلى ثوبه، ويحلب شاته ،ويرفع ثوبه، ويرقع ثوبه، ويخصف نعله ،ويخدم نفسه، ويقم البيت، ويعقل البعير، ويعلف ناضحه، ويأكل مع الخادم ،ويعجن معها ويحمل بضاعتها من السوق, كما قال أبو هريرة رضى الله عنه : دخلت السوق مع النبي صلى الله عليه وسلم فاشترى سراويل وقال للوزان :زن وأرجح ,قال فوثب إلى يد النبي صلى الله عليه وسلم يقبلها فجذب يده, وقال هذا تفعله الأعاجم بملوكها ولست بملك إنما أنا رجل منكم ,ثم أخذ السراويل فذهبت لأحمله فقال صاحب الشيئ أحق بشيئه أن يحمله.

وكان أوفى الناس بالعهود وأوصلهم للرحم قال أبو الحمساء: بايعت النبي صلى الله عليه وسلم ببيع قبل أن يبعث وبقيت له بقية فوعدته أن أتيه بها في مكانه فنسيت ثم ذكرت بعد ثلاث فجئت فإذا هو في مكانه فقال يافتى لقد شققت علي أنا ههنا منذ ثلاث أيام.

وعن أنس رضى الله عنه أن إمرأة كانت في عقلها شيئ فقالت: يارسول الله إن لى إليك حاجة,فقال يا أم فلان أنظرى أى السكك شئت حتى أقضى لك حاجتك,فخلا معها في بعض الطرق حتى فرغت من حاجتها.

فضائل صلوات على النبي صلى الله عليه وسلم

عن أنس رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: مامن مسلمين يلتقيان فيصافح أحدهما صاحبه ويصليان على النبي صلى الله عليوسلم إلا لم يبرحا حتى تغفر ذنوبهما ما تقدم منها وماتأخر.

وعنه قال من صلى علي في يوم ألف مرة لم يمت حتى يرى مقعده من الجنة

.      عن أبى هريرة رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم مامن أحد يصلى علي إلا رد الله تعالى علي روحى حتى أردعليه.

عن أنس رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من صلى علي صلاة واحدة صلى الله عليه عشرا ,ومن صلى علي عشرا صلى الله عليه مائة ,ومن صلى علي مائة كتب الله تعالى له بين عينيه برأة من النفاق ,وبرأة من النار وأسكنه يوم القيامة مع الشهداء .رواه الطبرانى

عن محمد بن سعيد بن مطرف وكان من الأخيار الصالحين قال: كنت جعلت على نفسى كل ليلة عند النوم إذا أويت إلى مضجعى عددا معلوما أصلى على النبي صلى الله عليه وسلم ,فأنا في بعض الليالى قد أكملت العدد فأخذتنى عيناي وكنت ساكنا في غرفة، وإذا بالنبي صلى الله عليه وسلم قد دخل علي من باب الغرفة ،فأضاءت الغرفة نورا ,ثم نهض نحوي فقال: هات هذا الفم الذي يكثر الصلوات أقبله ,فكنت أستحي أن أقبله في فيه فاستدرت بوجهي فقبل في خدى.فانتبهت فزعا من فوري وأنتبهت صاحبتي إلى جنبي ,وإذا بالبيت يفوح مسكا من رائحته صلى الله عليه وسلم وبقيت رائحة المسك من قبلته صلى الله عليه وسلم في خدي نحو ثمانية أياما تجد زوجتى كل يوم الرائحة في خدي

.وعن عائشة رضى الله عنه أنها قالت كنت أخيط في السحرثوبا لرسول الله صلى الله عليه وسلم فانطفأ المصباح وسقطت الإبرة من يدى فدخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم فأضاء البيت من نور وجهه فوجدت الإبرة فقلت له: ماأشد ضياء وجهك يارسول الله الويل ثم الويل لمن لم يرنى يوم القيامة ,فقلت: حبيبى ومن الذي لم يرك؟ قال: البخيل , فقلت :حبيبى ومن البخيل ؟قال: الذي ذكرت عنده فلم يصل على.

وفي كتاب رونق المجالس لأبى حفص عمر بن حسين السمرقندي: كان تاجر كثير المال في بلخ وله إبنان فتوفي وقسم المال بينهما ,وكان في الميراث ثلاث شعرات من شعرات النبي صلى الله عليه وسلم , فأخذ كل واحد واحدة فبقيت واحدة ,فقال الكبير نجعلها نصفين,فقال الصغير لا هو أجل من أن يقطع شعره, فقال الكبير تأخذ الشعرات في قسطك وأنا آخذ المال جميعه؟ فقال نعم ,ففعلا فأخذها وتركها في جيبه ,فكلما رآها صلى على النبي صلى الله عليه وسلم ثم بعد أيام فني مال الكبير وكثر مال الصغير ,ثم بعد مدة مات الصغير ,فرآه بعض الصالحين في المنام ورأى النبي صلى الله عليه وسلم فقال قل للناس :من كان له إلى الله حاجة فليحضر قبر فلان ,فصار الناس يقصدون قبره حتى إن كل من مرعلى قبره من الأعيان والأكابر ترجل ومشى.

وفي بعض الأخبار أنه كان في بنى إسرئيل عبد مسرف على نفسه فلما مات رموا به فأوحى الله إلى نبيه  موسى عليه السلام ان غسله وصل عليه فإنى قد غفرت له قال ياربى  وبماذا؟قال: إنه فتح التوراة يوما ووجد فيها إسم محمد صلى الله عليه وسلم فصلى عليه فقد غفرت له بذلك.

وحكى عن فضيل بن عياض عن سفيان الثوري أنه قال:خرجت حاجا فرأيت رجلا في الحرام يصلى على النبي صلى الله عليه وسلم حيث كان في الحرام ,عند طواف البيت وعرفات ومنى ,فقلت أيها الرجل لكل مقام مقال,فمابالك لا تشتغل بالدعاء ولابالصلاة سوى أنك تصلى على النبي صلى الله عليه وسلم قال إن لى فيه قصة ,فقلت أخبرنى بها ,قال خرجت من خراسان حاجا إلى هذا البيت ,ومعى والدى فبلغت الكوفة ,فمرض والدى فتوفي ,فغطيت وجهه بإزار,فلما كشفت عن وجهه رأيت صورته كصورة الحمار ,فحزنت حزنا شديدا ,وقلت كيف أظهر للناس هذه الحالة ,وأن والدى قد صار بهذه الصورة ,ثم نعست ساعة ,فرأيت في المنام كأنه دخل علينا رجل صبيح وعليه نقاب وكشف عن وجهه وقال لى ماهذا الغم العظيم ؟فقلت وكيف لاأغتم مع هذه المحنة ؟ فانطلق إلى أبى فمسح وجهه فبرئ مما أبتلي به ,فقربت منه وكشفت عن وجهه فنظرت إليه فإذا وجهه كالقمر الطالع يلوح ليلة القدر فقلت من أنت؟ فقال أنا المصطفى ,فأمسكت طرف ردائه, فقلت بحق الله تعالى أخبرنى بالقصة .فقال كان والدك آكل الربا ,وأن منحكم الله تعالى أن من أكل الربا يجعل صورته كصورة الحمار إما في الدنيا وإما في الأخرة وقد جعلها الله تعالى لوالدك في الدنيا ,وكان والدك في الدنيا يصلى على كل ليلة قبل أن يضطجع مائة مرة ,فلما عرضت  له هذه الحالة جاء الملك الذى يعرض على أعمال أمتى فأخبرنى بحاله فسألت الله تعالى فشفعنى فيه.

معجزاته صلى الله عليه وسلم

كان فى زمن النبى صلى الله عليه وسلم رجل يقال له أبو دجاجة, فكان إذا صلى الفجر خرج مستعجلا ولا يصبر حتى يسمع دعاء النبى صلى الله عليه وسلم, فقال له يوما: (( أليس لك إلى الله حاجة؟ )) فقال بلى! فقال(( فلم لا تقف حتى تسمع الدعاء؟)) فقال : لى عذر يا رسول الله. قال(( وما عذرك؟)) فقال إن داري ملاصقة لدار رجل,وفى داره نخلة, وهي مشرفة على داري, فإذا هب الهواء ليلا يقع من رطبها فى داري, فإذا انتبه أولادي- وقد مسهم الضر من الجوع- فما وجدوه أكلوه, فأعجل قبل انتباههم, وأجمع ما وقع وأحمله إلى دار صاحب النخلة, ولقد رأيت ولدي يوما قد وضع رطبة فى فمه فأخرجتها بإصبعي من فيه وقلت له: يا بني لا تفضع أباك فى الآخرة, فبكى لفرط جوعه. فقلت له: لو خرجت نفسك لم أدع الحرام يدخل إلى جوفك, وحملتها مع غيرها إلى صاحبها. فدمعت عينا النبي صلى الله عليه وسلم وسأل عن صاحب النخلة,فقيل له فلان المنافق, فاستدعاه وقال له: بعني تلك النخلة التي فى دارك بعشرة من النخل: عروقها من الزبر جد الأخضر, وساقها من الذهب الأحمر, وقضبائها من اللؤلؤ الأبيض, ومعها من الحور العين بعدد ما عليها من الرطب فقال له المنافق: ما أنا تاجر أبيع بنسيئة, لا أبيع إلا نقدا لا وعدا, فوثب أبو بكر الصديق ر ضي الله تعالى عنه وقال: هي بعشرة من النخيل فى الموضع الفلاني, وليس فى المدينة مثل تلك النخيل, ففرح المنافق وقال: بعتك. قال قد اشتريت, ثم وهبها لأبي دجانة, فقال النبي صلى الله عليه وسلم: قد ضمنت لك يا أبا بكرعوضها, ففرح الصديق, وفرح أبو دجانة رضى الله عنهما ,ومضى المنافق إلى زوجته يقول :قد ربحت اليوم ربحا عظييما , أخبرها بالقصة وقال: قد أخذت عشرة من النخيل , والنخلة التى بعتها مقيمة عندى في دارى أبدا نأكل منها ولانوصل منها شيئا إلى صاحبها, فلما نام تلك الليلة وأصبح الصباح ولإذا بالنخلة قد تحولت بالقدرة إلى دار أبى دجابة كأنها لم تكن في دارى المنافق ,فتعجب غاية العجب وهذه معجزة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم.

قال أبى هريرة رضى الله عنه: أصاب الناس مخمصة فقال لى رسول الله صلى الله عليه وسلم: هل من شيئ قلت: نعم شيئ من التمر في المزود أى ما يجعل فيه الزاد, قال: فأتنى به ،فأدخل يده فأخرج قبضة, فبسطها ودعا بالبركة , ثم قال: أدع عشرة فأكلوا حتى شبعوا ثم عشرة كذلك حتى أطعم الجيش كلهم وشبعوا قال خذ ما جئت به وأدخل يدك واقبض منه ولا تكبه فقبضت على أكثر مما جئت به فأكلت منه وأطعمت حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبى بكر وعمر إلى أن قتل عثمان فانتهب مني فذهب.

وعن أبى أيوب رضى الله عنه أنه صنع لرسول الله صلى الله عليه وسلم ولأبى بكر من الطعام زهاء ما يكفيهما ,فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: أدع ثلاثين من أشراف الأنصار فدعاهم, فأكلوا حتى تركوا ثم قال: أدع ستين فكان مثل ذلك ثم قال أدع سبعين فأكلوا حتى تركوه وماخرج منهم أحد حتى أسلم وبايع. قال: أبو أيوب فأكل طعامى مائة وثمانون رجلا.

 وعن أبى هريرة رضى الله عنه قال: والله إنى لأعمد بكبدى على الأرض من الجوع وإنى كنت لأشد الحجر على بطنى من الجوع , وقد قعدت يوما على طريقهم الذى يخرجون منه , فمر أبو بكر فسألته عن أية الله من كتاب الله ماسألته إلا ليستتبعنى فلم يفعل, ثم عمر فسألته عن آية من كتاب الله ماسألته إلا ليستتبعنى فلم يفعل , فمر أبو القاسم محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم فعرف ما فى وجهى وما في نفسى, فقال أباهر” فقلت: لبيك يارسول الله, قال: ألحقنى “فتبعته فدخل واستأذنت فأذن لى فوجد لبنا في قدح فقال: من أين لكم هذا اللبن؟ فقالوا: أهداه لنا فلان أو آل فلان .قال: أباهر قلت: لبيك يارسول الله . قال: إنطلق إلى أهل الصفة فادعهم, قال: فأحزننى ذلك , وكنت أرجو أن أصيب من اللبن شربة أقوى بها بقية يومى وليلتى , فقلت: أنا الرسول فإذا جاء القوم كنت أنا الذى أعطيهم, فلم تبق لي من هذا اللبن شيئ , ولم يكن من طاعة الله وطاعة رسول بد, فانطلقت فدعوتهم فأقبلوا فاستأذنوا فأذن لهم,فأخذوا مجالسهم من البيت, ثم قال: ياأباهر خذ فأعطهم ,فأخذت القدح فجعلت أعطيهم, فيأخذ الرجل القدح فيشرب فيروى , ثم يرد القدح فأعطيه الآخر فيشرب حتى يروى ,ثم يرد القدح , حتى أتيت على آخرهم ودفعته إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ,فأخذ القدح فوضعه في يده ,وبقي فيه فضلة ,ثم رفع رأسه فنظر إلي تبسم,فقال أباهر , فقلت لبيك يارسول الله قال فاقعد فاشرب, فقعدت فشربت ,ثم قال لى إشرب ,فشربت ثم قال لى: إشرب، فشربت ,فمازال يقول إشرب وأشرب حتى قلت: والذى بعثك بالحق ما أجدله مسلكا .قال ناولنى القدح فرددت إليه القدح فشرب من فضله.  

عن جابر رضى الله عنه في غزوة الخندق قال فانكفأت إلى إمرأتى , فقلت هل عندك شيئ فإنى رأيت بالنبي صلى الله عليه وسلم خمصا شديدا فأخرجت جرابا فيه صاع من شعير ولنا بهيمة داجن فذبهتها وطهنت الشعير حتى جعلنا اللحم فى البرمة ثم جئت النبى صلى الله عليه وسلم فسا ررت فقلت: يا رسول الله ذبحنا بهيمة لنا وطحنا صاعا من شعير فتعال أنت ونفر معك، فصاح النبى صلى الله عليه وسلم: يا أهل الخندق إن جابرا صنع سؤرا فحيهلا بكم ،فقال صلى الله عليه وسلم :لا تنزلن برمتكم ولا يخبزن عجينكم حتى أجئ ، ثم جاء فأخرجت له عجيبا، فبصق فيه وبارك ثم عمد إلى برمتنا فبصق وبارك ثم قال: ادعى خابزة فلتخبز معك واقدحي من برمتكم ولا تنزلوها وهم ألف فأقسم بالله لقد أكلوا حتى تركوه وانحرفوا وان برمتنا لتغط كما هي وإن عجيننا ليخبز كما هو رواه البخاري ومسلم,(وقوله داجن يعني سمينة والسؤرهنا الطعام وحيهلا بكم أي هلموا مسرعين واقدحي أي اغرفي وتغط أي تغلى.

وروى البيهقى في الدلائل أنه صلى الله عليه وسلم دعا رجلا إلى الإسلام فقال لا أومن بك حتى تحيى لي إبنتى فقال صلى الله عليه وسلم أرني قبرها فأراه إياه فقال صلى الله عليه وسلم يافلانة فقالت لبيك وسعديك فقال صلى الله عليه وسلم أتحبين أن ترجعى إلى الدنيا فقالت لا يارسول الله إنى وجدت الله خيرا لي من أبوي ووجدت الآخرة خيرا لي من الدنيا.

وروى الطبرني عن عائشة رضى الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم نزل الحجون كئيبا حزينا فأقام به ماشاء الله عز وجل ثم رجع مسرورا قال سألت ربي عزوجل فأحيا لي أمي فآمنت بي ثم ردها.

قال الإمام القرطبي في التذكرة :إن فضائله صلى الله عليه وسلم وجصائصه لم تزل تتوالى وتتابع إلى حين مماته فيكون هذا مما فضله الله به وأكرمه قال وليس إحياؤهما وإيمانهما ممتنعا عقلا ولا شرعا فقد ورد فى الكتاب العزيز إحياء قتيل بني إسرائيل وأخبر بقاتله وكان عيسى عليه السلام يحيي الموتى وكذلك نبينا صلى الله عليه وسلم أحي الله على يديه جماعة من الموتى وإذا ثبت هذا فما يمتنع إيمانهما بعد إحيائهما ويكون ذلك زيادة فى كرامته وفضيلته صلى الله عليه وسلم

 وقال الإمام فخر الدين الرازي إن جميع آباء محمد صلى الله عليه وسلم كانوا مسلمين ومما يدل على ذلك قوله صلى الله عليه وسلم لم أزل انقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات وقد قال تعالى” إنما المشركون نجس” فوجب أن لا يكون أحد من أجداده مشركا.      

   

وفاته صلى الله عليه وسلم

مرض رسول الله صلى الله عليه وسلم في أواخر صفر  سنة تسع هجرية (سنة 632م) وكانت مدة مرضه عشر أيام وقيل سبعة أيام, وكان إبتداء مرضه في بيت زوجته ميمونة ولما اشتد مرضه إستأذن زوجاته أن يمرض في بيت عائشة فخرج يهادى بين العباس ابن عبد المطلب وعلي بن أبى طالب حتى دخل بيت عائشة وأمر أن يهرق عليه الماء فصبوه عليه لما كان يشعر به من الحمى وقال ماأزال أجد ألم الطعام الذى أكلت بخيبروهذا أوان إنقطاع أبهري من ذلك السم.

 وروى عن ابن عباس رضى الله عنه لما قرب وفاة النبي عليه الصلاة والسلام أمر بلالا أن ينادى الناس للصلاة ,فنادى فاجتمع المهاجرون والأنصار إلى مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم وصلى ركعتين خفيفتين بالناس,ثم صعد المنبر فحمد الله وأثنى عليه وخطب خطبة بليغة وجلت منها القلوب وبكت منها العيون, ثم قال :يا معشر المسلمين إنى كنت لكم نبيا وناصحا وداعيا إلى الله بإذنه وكنت لكم كالأخ المشفق والأب الرحيم من كانت له عندى مظلمة فليقم وليقتص منى قبل القصاص في يوم القيامة,فلم يقم إليه أحد حتى قال ثانيا وثالثا ,فقال رجل يقال له عكاشة بن محصن ,فوقف بين يدى النبي صلى الله عليه وسلم فقال فداك أبى وأمى يارسول الله لولا أنك ناشدتنا مرة بعد مرة ماكنت أقدم على شيئ من ذلك ,ولقد كنت معك في غزوة بدر جارت ناقتى ناقتك فنزلت عن الناقة   ودنوت منك حتى أقبل فخذك فرفعت القضيب الذى تضرب به الناقة للسرعة في المشى وضربت به خاصرتى فلا أدرى أعمدا كان منك يارسول الله أم أردت به ضرب ناقتك, فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم حاشا ياعكاشة أن يتعمدك رسول الله بالضرب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لبلال يابلال إنكطلق إلى منزل فاطمة فأتنى بقضيى فخر بلال من المسجد ويده على رأسه فقال هذا رسول الله أعطى القصاص من نفسه فقرع باب فاطمة فقالت من على الباب فقال جئتك لقضيب رسول الله فقالت فاطمة يا بلال ما يصنع أبى بالقضيب فقال يا فاطمة إن أباك يعطى القصاص من نفسه فقالت فاطمة يابلال من الذى يطيب قلبه أن يقتص من رسول الله؟فأخذ بلال القضيب ودخل المسجد ودفع القضيب ألى رسول الله و الرسول دفعه ألى عكاشة, فلما نظره أبو بكر وعمر قاما فقالا يا عكاشة نحن بين يديك فاقتص منا ولا تقتص من النبى عليه الصلاة والسلام فقال رسول الله اقعدا قد عرف الله تعالى مكانكما فقام على رضى الله تعالى عنه فقال ياعكاشة أنا فى الحياة بين يدى النبى عليه الصلاة والسلام لا يطيب قلبى أن تقتص من رسول الله عليه الصلاة والسلام فهذا ظهرى وبطنى فاقتص منى بيدك واجلدنى بيدك فقال عليه الصلاة والسلام يا علىقد عرف الله مكانك ونيتك, فقام الحسن والحسين فقالا يا عكاشة ألست أنت تعرفنا أنا سبطا رسول الله والقصاص منا كالقصاص من رسول الله. فقال صلى الله عليه وسلم لهما إقعدا يا قرة عينى ,ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم يا عكاشة إضرب إن كنت ضاربا,فقال يارسول الله ضربتنى وأنا عار عن ثوبى ,فكشف رسو ل الله صلى الله عليه وسلم عن ثوبه ,فصاح المسلمون بالبكاء ,فلما نظر عكاشة إلى بياض جسم رسول الله إنكب عليه وقبل ظهره وقال فداك روحى يارسول الله من بطيب قلبه أن يقتص منك يارسول الله ؟وانما فعلته رجاء أن يمس جسمى بجسمك الشريف ويحفظنى ربى بحرمتك من النار فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم الآ من يحب أن ينظر إلى أهل الجنة فلينظر إلى هذاالشخص فقام المسلمون يقبلوان بين عينيه ويقول طوبى لك نلت الدرجة العلى ومرافقة محمد صلى الله عليه وسلم بالجنة.              

قال ابن مسعود (لما دنا وفاة النبى عليه الصلاة والسلام جمعنا فى بيت أمنا عائشة ,ثم نظر إلينا فدمعت عيناه ,وقال مرحبا بكم رحمكم الله,  أوصيكم بتقوى الله وطاعته قد دنا الفراق وقرب المنقلب إلى الله تعالى وإلى الجنة المأوى فليغسلنى علي وليصب الماء الفضل بن عباس وأسامة بن زيد يعينهما وكفنونى فى ثيابى عن شئتم أو حلة يمانية بيضاء , فإذا غسلتمونى ضعونى على سريرى فى بيتى هذا على شفير لحدى ,ثم اخرجوا عنى ساعة, فأول من يصلى علي الله عز وجل ,ثم جبرائيل ثم ميكائيل ثم إسرافيل ثم ملك الموت مع جنوده ثم سائر الملائكة ثم ادخلوا علي فوجا فوجا وصلوا علي, فلما سمع فراق النبى عليه الصلاة والسلام صاحوا وبكوا, وقالوا يارسول الله أنت   رسولنا وشمع جمعنا وسلطان أمرنا إذا ذهبت عنا فإلى من نرجع؟ فقال عليه الصلاة والسلام ((وتركتكم على المحجة والطريقة البيضاء وتركت لكم واعظين ناطقا وصامتا فالناطق القرآن والصامت الموت إذا أشكل عليكم أمر فارجعوا ألى القرآن والسنة وإذا قست قلوبكم فلينوها بالاعتبار فى أحوال الموت)) ,فمرض رسول الله عليه الصلاة والسلام فى آخر شهر صفر ,وكان مريضا ثمانية عشر يوما يعوده الناس, وكان ابتداء مرضه الذى مات فيه صداعا عرض له عليه السلام, وبعث عليه الصلاة والسلام يوم الاثنين ومات فيه,  فلما كان يوم الاثنين ثقل مرضه فأذن بلال أذان الصبح وقام بباب رسول الله فقال السلام عليك يارسول الله ,فقالت فاطمة إن رسول الله مشغول بنفسه فدخل بلال المسجد ولم يفهم كلامها, فلما أسفر الصبح جاء بلال ثانيا وقام بالباب فقال كذالك فسمع رسول الله صوته فقال أدخل يا بلال إنى مشغول بنفسى وثقل على مرضى, يا بلال مر أبا بكر أن يصلى بالناس فخرج بلال باكيا ووضع يده على رأسه وهو ينادى وامصيبتاه وانقطاع رجاه وانكسار ظهراه ياليتنى لم تلدنى أمى, فدخل المسجد فقال يا أبابكر إن رسول الله يأمرك أن تصلى بالناس هو مشغول بنفسه, فلما رأى أبو بكر محراب رسول الله خاليا عنه لم يتمالك نفسه فصرخ صراخا وخر مغشيا عليه فضج                                                      المسلمون معه ,فسمع النبي صلي الله عليه وسلم ضجيجهم ,فقال فاطمة ماهذا الصياح والضجج؟ فقالت ضج المسلمون لفقدك منهم, فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم عليا والفضيل بن عباس واتكأ عليهما, فخرج إلى المسجد وصلى بهم ركعتى الفجر من يوم الإثنين ثم ولى بوجهه إلى الناس , فقال يا معشر المسلمين أنتم في وداع الله تعالى وكنفه , عليكم بتقوى الله وطاعته فإنى مفارق الدنيا وهذا أول يومى من الأخرة وآخر يومى من الدنيا ,فقام ووذهب إلى بيته , فأوحى الله تعالى إلى ملك الموت أن أهبط إلى حبيبى بأحسن صورة وارفق به في قبض روحه فإن أذن لك أن تدخل فادخل, وإن لم يأذن لك فلا تدخل وارجع,فهبط ملك الموت على صورة أعرابى, فقال السلام عليكم ياأهل بيت النبوة ومعدن الرسالة أأدخل؟ فأجابت فاطمة فقالت ياعبد الله إن رسول الله صلى الله عليه وسلم مشغول بنفسه,ثم نادى الثانية فقال السلام عليكم يارسول الله وياأهل بيت النبوة أأدخل؟ فسمع عليه الصلاة والسلام صوته,فقال يافاطمة من على الباب؟ فقالت رجل أعرابى نادى فقلت إن رسول الله مشغول بنفسه ثم نادى الثالثة فقلت مثله فنظر إلي نظرة,فاقشعر جلدى وخاف قلبى وارتعدت فرائصى وتغير لونى, فقال عليه  الصلاة السلام أتدرى من هو يافاطمة؟ قالت لا ,قال عليه الصلاة السلام هو هاذم اللذات وقاطع الشهوات ومفرق الجماعات ومخرب الدور ومعمر القبور , فبكت فاطمة رضى الله عنها بكاء شديدا, فقالت واويلتاه لموت خاتم الأنبياء وامصيبتاه لممات خير الأتقياء ولإنقطاع سيد الأصفياء واحسرتاه لإنقطاع الوحى من السماء فقد حرمت اليوم من كلامك ولا أسمع بعد اليوم سلامك فقال عليه الصلاة والسلام لا تبكى فإنك أول أهلى لحوقا بى ,ثم قال عليه الصلاة والسلام أدخل يا ملك الموت , فدخل ,فقال السلام عليك يارسول الله فقال عليه الصلاة والسلام وعليك السلام ياملك الموت أجئت زائرا أم قابضا؟ فقال جئت زائرا وقابضا إن أذنت لى وإلا فأرجع فقال ياملك الموت أين تركت جبريل ؟ فقال تركته في السماء الدنيا والملائكة يعزونه فلم يلبث ساعة حتى هبط جبريل عليه السلام وجلس عند رأسه فقال عليه الصلاة والسلام ألم تعلم أن الأمر قد قرب, فقال بلى يارسول الله, قال عليه الصلاة والسلام بشرنى مالى عند الله من الكرامة, فقال إن أبواب السماء قد فتحت والملائكة صفوا صفوفا ينتظرون في السماء لروحك وأبواب الجنان قد فتحت والحور كلها قد تزينت ينتظرون لروحك , فقال صلى الله عليه وسلم ألحمد لله , ثم قال بشرنى ياجبريل كيف تكون أمتى يوم القيامة , قال أبشرك أن الله تعالى قال إنى حرمت الجنة على سائر الأنبياء حتى تدخل أنت, وحرمتها على سائر الأمم حتى تدخلها أمتك فقال صصلى الله عليه وسلم الآن طاب قلبى وزال غمى,. ثم قال عليه الصلاة والسلام ياملك الموت أدن منى فدنا يعالج قبض روحه فلما بلغ الروح منه السرة قال عليه الصلاة والسلام ياجبريل ماأشد مرارةالموت , فولى جبريل وجهه عنه , فقال عليه الصلاة والسلام ياجبريل أكرهت النظر إلى وجهى ؟فقال ياحبيب الله من يطيق قلبه أن أنظرإلى وجهك وأنت في سكرات الموت.

عن سالم بن عبد الله الأشجعي قال لما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم كان أجزع الناس كلهم عمر بن الخطاب رضى الله عنه فأخذ بقائم سيفه وقال لاأسمع أحدا يقول مات رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا ضبته بالسيفى هذا قال قالت الناس ياسالم أطلب لنا صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم  قال فخرجت إلى المسجد فإذا أنا بأبي بكر الصديق فلما رأيته أجهشت بالبكاء اى تهيأت فقال سالم أمات رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت إن عمر بن الخطاب يقول لا أسمع أحدا يقول مات رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا ضربته بسيفي هذا قل فأقبل أبو بكر حتى دخل على النبي صلى لله عليوسلم وهو مسجى فرفع البرد عن وجهه ووضع فاه على فيه واستنشى الريح اى شمها ثم سجاه والتفت إلينا فقال وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل .ألأية وقال تعالى إنك ميت وإنهم ميتون,يا أيها الناس من كان يعبد محمد فإن محمدا قد مات ومن كان يعبد الله فإن الله حي لايموت قال عمر فوالله لكأنى لم أتل هذه الآيات قط .

قال ابن المنير :لما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم طاشت العقول ,فمنهم من خبل ومنهم من أقعد ولم يطق القيام ومنهم من أخرس فلم يطق الكلام ومنهم من أضني , وكان عمر ممن خبل , وكان عثمان ممن أخرس يذهب ويجئ ولا يستطع كلاما ,وكان علي ممن أقعد فلم يستطع حراكا ,وأضني عبد الله بن أنيس فمات كمدا, وكان أثبتهم أبو بكر الصديق رضي الله عنهم أجمعين جاء وعيناه تهملان وزفراته تتردد وغصصه تتصاعد وترتفع ,فدخل على النبي صلى الله عليه وسلم فأكب عليه وكشف الثوب عن وجهه وقال طبت حيا وميتا وانقطع لموتك مالم ينقطع لموت أحد من الأنبياء فعظمت عن الصفة وجللت عن البكاء ولو أن موتك كان إختيارا لجدنا لموتك بالنفوس أذكرنا يامحمد عندربك ولنكن من بالك.                         

وقد كانت وفاته صلى الله عليه وسلم يوم الإثنين بلا خلاف وقت دخول المدينة في هجرته صلى الله عليه وسلم حين اشتد الضحاء ودفن يوم الثلاثاء وقيل ليلةالأربعاء وقيل يوم الأربعاء.والسبب في تأخير دفنه صلى الله عليه وسلم ماوقع من الخلاف في موته وفي محل دفنه حتى قال أبو بكر الصديق سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ماهلك اى مات نبي قط إلا يدفن حيث تقبض روحه  فحفر أبوطلحة لحد رسول الله صلى الله عليه وسلم في موضع فراسه حيث قبض.ومن آياته عليه الصلاة والسلام بعد موته ماذكر من حزن حماره عليه حتى تردى في بئر وكذا ناقاته فإنها لم تأكل ولم تشرب حتى ماتت.وقيل لما كان اليوم الذى دخل فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة أضاء منها كل شيئ فلما كان اليوم الذي مات فيه أظلم منها كل شيئ وما نفضنا أيدينا من التراب وإنا لفي دفنه حتى أنكرنا قلوبنا.                 

اللهم صل على سيدنا محمد النبي الأمي الحبيب العالى القدر العظيم الجاه وعلى أله وصحبه وسلم اللهم ارزقنا متابعة النبي صلى الله عليه وسلم أولا وآخرا وظاهرا وباطنا وقولا وفعلا وطاعة وعبادة وعملا صالحا وعده اللهم احينا بحياة العلماء وأمتنا بموت الشهداء واحشرنا يوم القيامة في زمرة الأولياء وأدخلنا الجنة مع الأنبياء عليهم السلام .تم بالحمدلله في 8 شهر ذي الحجة سنة 1432 هجرية.على يد الفقير الذليل قليل العلم والعمل محمد أبرار بن شيرازي الأمونتاي.أرجو الله تعالى أن ينفعني بها والمسلمين وأن يجعلها ذخيرة لي يوم الدين بجاه سيدنا محمد خاتم النبيين سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

Tentang wawan ahmad

Lahir di Tumih Kec.Wanaraya Batola sekarang tinggal di banjarbaru lagi belajar menambah ilmu
Pos ini dipublikasikan di Uncategorized. Tandai permalink.

Tinggalkan Balasan

Isikan data di bawah atau klik salah satu ikon untuk log in:

Logo WordPress.com

You are commenting using your WordPress.com account. Logout / Ubah )

Gambar Twitter

You are commenting using your Twitter account. Logout / Ubah )

Foto Facebook

You are commenting using your Facebook account. Logout / Ubah )

Foto Google+

You are commenting using your Google+ account. Logout / Ubah )

Connecting to %s